الوساطة العقارية شبهة أم حاجة ملحة

الوساطة العقارية شبهة أم حاجة ملحة

لنتعرف على الوساطة العقارية بمفهومها العلمي و المحلي المتداول علينا أولا أن نعرف من هو الوسيط بشكل عام , فالوسيط هو فرد أو شركة تتقاضى عمولة محددة لتنفيذ أوامر البيع و الشراء و يمكن أن يشير الى دور الشركة في حال عمل وكيلاً للعميل مقابل عمولة  على خدماته .

كما يجب أن نشير إلى أن الفرق بين الوسيط العقاري  التجاري و تاجر العقارات فرق شاسع فالوسيط لا يملك العقار إنما يقوم بإتمام صفقة البيع بعقد واحد بين البائع و المشتري دون قيمة مضافة على العميل المشتري  فيده آمنة , أما التاجر فيده ضامنة حيث أن صفقة البيع لا تتم مباشرة بين البائع و المشتري فعلى التاجر أن  يقوم  بعقد صفقتين الاولى مع البائع حيث تنتقل فيها ملكية العقار من المستثمر إلى التاجر و الصفقة الثانية مع المشتري حيث تنتقل ملكية العقار من التاجر إلى المشتري و هنا يضع التاجر قيمة مضافة على العقار تكون هي المربح الصافي له .

و جرت العادة  بالخلط بين أنواع الوسطاء العقاريين بسبب تشابه المهام الموكلة لهم مما أفقد العميل الثقة بالوسطاء العقاريين  حيث يندرج تحت مسمى الوساطة العقارية العديد من المسميات ألا وهي :

السمسار العقاري : وهو فرد أو شركة صغيرة ( مكتب ) يتوسط بين البائع و المشتري حيث يؤمن عروض للمشتري و زبائن للبائع المستثمر و يقوم بإتمام صفقات بيع على العقارات الجاهزة  مع وضع قيمة مضافة على المشتري.


المسوق العقاري : و هو على الأغلب شركة تقوم مهامها على الترويج لعقارات المستثمر دون التدخل بعقد البيع او إتمام الصفقة حيث يتقاضى عمولة على خدماته التسويقية من المستثمر و يمكن للمسوق التسويق لمشاريع عقارية على الخريطة أي قيد الانشاء .

المستشار العقاري : هو تاجر المعلومات العقارية حيث تقوم مهمته على تجميع المعلومات حول المشاريع و تقديم خدمة الاستشارة للمشتري ليحصل الزبون على العرض الأفضل المتناسب مع متطلباته مقابل عمولة من المشتري .

الوكيل العقاري : يمكن للوكيل بيع العقار دون الرجوع للمستثمر و لكن ملكية العقار تنتقل بشكل مباشر من المستثمر الى المشتري و يحصل الوكيل عمولة من ثمن العقار المباع و يمكن للوكيل أيضاً ان يبيع على الخريطة  .

 

و لكن شركات الوساطة العقارية اليوم اصبحت متعددة المهام أي من الممكن دمج انواع هذه الوساطة في شركة واحدة فقط تكون شركة الوساطة العقارية وكيلاً حصرياً و مسوقاً و مستشاراً عقارياً في الوقت نفسه حيث لم تعد شركات الوساطة العقارية شركات بسيطة انما أصبحت شركات ضخمة مرخصة من قبل الدولة  تحتوي على العديد من الأقسام الاختصاصية و تقدم هذه الشركات الخدمات السابقة جميعها مجاناً على الأغلب  للمشتري  و مقابل عمولة و عقد مع المستثمر أو  المنشئ .

  • و تشمل واجبات شركات الوساطة العقارية عند العمل للمستثمر :

1- تحديد قيم البيع في سوق العقار

2- المحتوى الاعلاني و التسويق للعقارات

3- عرض العقارات على المشتري المحتمل

4- تقديم الاستشارات للبائع بالعروض الممكنة في السوق

  • و انه لأمر عادي ان يعمل الوسيط العقاري لصالح المشتري , حيث يقوم بالمهام التالية :

1- تحديد المشاريع العقارية في المنطقة التي يرغب فيها المشتري

2- تحديد المشاريع التي تندرج تحت النطاق السعري التي يرغب بها المشتري

3- اعداد عرض مبدئي للمشتري و من ثم التفاوض مع البائع عوضا عن المشتري

4- البحث عن الخلفية القانونية للعقار المتفاوض عليه

5- التفاوض مع البائع بشأن الاصلاحات التي قد يرغب بها المشتري او قد يحتاجها العقار

6- مساعدة المشتري على اتمام الصفقة و نقل صك الملكية .

لكل دولة قوانينها الخاصة التي تحدد مهام الوسيط العقاري للبائع او المشتري

في تركيا تنشط شركات الوساطة العقارية و التي للأسف تعاني من دخلاء على هذا السوق و ذلك لما يحسبه البعض من أن الوساطة العقارية هي عمل سهل و مرابحه جيدة مقابل المهام و هو أمر عار عن الصحة تماماً و لهذا السبب فقد الكثير من المستثمرين ثقتهم بشركات الوساطة العقارية .

و لكن علينا أن نخلق معياراً نستخدمه لتحديد أي شركات الوساطة العقارية هي الأفضل أو بمعنى أدق أيها شركة وساطة حقيقة .

تتميز شركات الوساطة العقارية الحقيقية و المختصة بتعدد أقسامها في الشركة من قسم الإدارة إلى قسم المبيعات و التسويق و الاستشارات و قسم الموارد البشرية و قسم البحوث  كما أن شركة الوساطة العقارية الحقيقة لن تخاف من الإفصاح عن اسم المستثمر أو المشروع للزبون و ستكون دقيقة في اطلاعه على موقع المشروع على الخريطة لأن هذه المعلومات هي حق للمشتري و لا يحق للوسيط العقاري الاحتفاظ بها لنفسه .

قد يتبادر لأذهاننا تساؤل عن حاجتنا لهكذا نوع من الشركات و التي يرى البعض أن لا قيمة لعملها و هناك مفهوم خاطئ عند البعض الآخر بأن هذه الشركات ستزيد من تكاليف العقار على المشتري و هو في الحقيقة العكس تماماً .

 

إن شركات الوساطة العقارية بما تقدمه من خدمات للمستثمر من استشارات و تسويق و غيرها تزيد من مبيعاته بالتالي فإن زيادة المبيعات ستسمح للمستثمر بخفض السعر و ذلك لرواج بضاعته و هذا يعني أن شركات الوساطة تقلل من القيمة المتداولة على عكس المعتقد السائد في السوق المحلية كمان أنها تقوم بتوفير الفرص التي قد لا ينتبه لها المشتري لأنها توفر عليه بفريقها البحثي و الاستشاري مهمة البحث التي قد تكون صعبة على فرد و لكن بوجود فريق ضمن هذه الشركات ستقدم الخدمة هذه بسهولة و سلاسة صمن نطاق أوسع  .

 

خلاصة القول ان شركات الوساطة العقارية في يومنا هذا أصبحت متعددة المهام و الخدمات التي تقدمها مناصفة بين البائع و المشتري وغدت مثل هذه الشركات مع اتساع سوق الاستثمار العقاري حاجة ملحة و خاصة للمستثمر الاجنبي

و مجموعة لالي العقارية من الشركات الرائدة في مجال الوساطة العقارية بفريقها البحثي و الاستشاري المميز و علاقاتها الطيبة في السوق التركي لذا نحن دوماً في خدمتك عن طريق موقعنا على الانترنت أو أرقام التواصل المتاحة و يمكنك التأكد بنفسك عند زيارتنا من جودة خدماتنا و خبرة موظفينا.

للمزيد من المعلومات 
00905523411111

جميع الحقوق محفوظة لصالح مجموعة لالي العقارية
“أفضل مستشار عقاري في اسطنبول”

اقرأ أيضاً:

ما هو سعر شراء شقق صيفية في تركيا !

كورونا زاد الطلب على الفلل و عقارات اسطنبول المنفصلة

الانضمام للمناقشة

Compare listings

مقارنة
×