fbpx

مقارنة القوائم

لماذا تزايد الاجانب على شراء العقارات في تركيا ؟ وما هي اسباب كسر الركود وعودة النشاط العقاري

لماذا تزايد الاجانب على شراء العقارات في تركيا ؟ وما هي اسباب كسر الركود وعودة النشاط العقاري

إن تزايد إقبال الاجانب على شراء العقارات خلال النصف الاول من 2019 يعود لأسباب أهمها:

تراجع سعر صرف الليرة ساهم كثيرا على امتلاك الاجانب للعقارات في تركيا فبعد أن كان منذ ثلاث سنوات 3.5 اصبح اليوم ب 5.7 تقريبا.

تخفيض قيمة امتلاك العقارات التي تساهم في منح الجنسية الاستثنائية والتي بلغت 250 ألف دولار بدلا من مليون دولار، وبالمقارنة مع العام الماضي لذات الفترة فقد ارتفعت نسبة المبيعات وفقا لما ورد من اسباب بنسبة 69%.

 

باشاك شهير , مجموعة لالي العقارية

 

وهذه الاسباب كفيلة  لأن تكون مؤشرا لخروج قطاع العقارات من الركود حسب ما صرح خبراء الاقتصاد، وعاملا مهما في استقطاب المستثمرين الاجانب .

ووفقا لتقرير قدمتها هيئة الاحصاء، أنه بلغ عدد المساكن المباعة في تركيا عامة 505 ألف 796 عقار،

وفيما يتعلق بالبيع للأجانب فقد ورد بالتقرير أنه بلغ عدد العقارات المباعة للأجانب 20 ألف عقار  خلال النصف الاول من 2019 في تركيا أي بمعدل زيادة اربعة اضعاف عما كانت عليه بالسنوات الست الماضية . وبلغ متوسط بيع العقار ب 150 الف دولار للعقار الواحد مما يعني أنه حقق 3 مليار دولار تقريبا، وبالمقارنة مع عام 2018 من ذات الفترة أشار التقرير على زيادة البيع بنسبة 68 بالمية في 2019.

وقد احتلت اسطنبول المركز الأول في المبيعات  اذ بلغت 8903 عقار، فيما احتلت انطاليا المركز الثاني ب 4093 عقار، لتليها انقرة 1111 عقار.

 

وتابعت الهيئة في تقريرها أن العراقيين كانوا في صدارة القائمة حيث بلغ عدد العقارات المشتراة في تركيا بـ  3337 عقار، ليتبعهم الايرانيين حيث بلغ عدد العقارات المشتراة 2202 عقار، ليكون الروس في المركز الثالث بـ 1264 عقار، واخيرا السعوديين بـ 1094 عقار.

والسؤال الآن لماذا تركيا ؟ ما العوامل التي تشجع الاجانب ولاسيما العرب سواء على الاستثمار العقاري او شراء العقار بتركيا ؟

لأن تركيا تعد من الدول ذات الفرص الاستثمارية الكبيرة  لاسيما في قطاع العقارات ويعود هذا لعدة أسباب :

-الاسعار: تعد الاسعار مناسبة جداً مقارنة بأوروبا إضافة للخدمات المقدمة لاسيما في المجمعات السكنية من حماية امنية ووسائل ترفيهية  ورياضية .

-البيئة والثقافة والعادات والتقاليد بالنسبة للعرب : إذ تعد تركيا من الدول المماثلة للعرب من حيث الثقافة الاجتماعية والعادات والتقاليد.

-فرصة الحصول على جنسية استثنائية هو سبب هام ايضا لا يمكن تجاهله.

– اما عن الاستثمار العقاري فيعد بالنسبة لرجال الاعمال من القطاعات الهامة لأن الربح فيه شبه مضمون بالليرة التركية.

-هناك ايضا موقع تركيا الاستراتيجي الواصل بين القارتين أسيا و اوروبا كفيل باستقطاب رؤوس الاموال الخارجية والاستثمار، كذلك وجود الاسواق الحرة ساهمت بهذا.

– القرار الصادر بتمليك الاجانب الذي صدر بعام 2012 سمح ل 183 جنسية بالتملك بعدما كان الامر يقتصر على التملك باسم شركة، كان له دورا كبير في تملك الاجانب على الاراضي التركية والاستثمار.

– مؤخراً تخفيض سعر الفائدة من 24% إلى 19.5% ساهم بخروج الاموال من المصارف واستثمارها وخاصة بقطاع العقارات الذي يعد من القطاعات الأكثر ضمان للمستثمرين من جانب، ومن جانب آخر توفير فرص عمل وتشغيل لقطاعات أخرى مما يعود بالفائدة وزيادة في الربح.

والجدير بالذكر أنه بافتتاح مكاتب خارجية للطابو والذي يمكن الاجانب من الشراء بتركيا وهم متواجدين في بلدانهم  دون الحاجة للسفر إلى تركيا سيزيد من عملية الشراء .. كما حصل منذ ثلاث سنوات عندما تم افتتاح مكتب تجريب في المانبا برلين .

المصادر : تركيا الآن